مناقشة اطروحة الدكتوراه للطالبة غصون صادق حمودي القيسي بقسم الهندسة المدنية بكلية الهندسة/جامعة بغداد.

تمت مناقشة اطروحة الدكتوراه  ” تاثير الحفريات غير المسندة على نظام مجاور من التربة والركائز” للطالبة  غصون صادق حمودي القيسي بقسم الهندسة المدنية  بكلية الهندسة/جامعة بغداد.وقد اشرف على إعداد الاطروحة الاستاذ الدكتور علاء ناصر حريب  
و تالفت لجنة المناقشة من السادة التالية اسمائهم الاستاذ الدكتور محمد يوسف فتاح رئيسا  والاستاذ المساعد الدكتور  مجيد رشيد شبع – عضوا  والاستاذ المساعد الدكتور . بشرى سهيل زبار – عضوا  و الاستاذ المساعد  الدكتور  قاسيون سعد الدين- عضوا  و الاستاذ المساعد الدكتور  محمود ذياب احمد – عضوا
بعد امتحان لجنة المناقشة الطالب في محتويات الأطروحة,قررت اللجنة منح الطالبة شهادة الدكتوراه  و بدرجة امتياز 
 حيث كان ملخص بحث الطالبة هو كالآتي:
أن تاثير الازاحة الجانبية للتربة الناشئة عن الحفريات المجاورة غير المسندة على ركيزة مشيدة محملة رأسيا يفترض أنها مشكلة انشائية كبيرة في الهندسة الجيوتكنيكة خاصة بالنسبة للركائز غير المصممة لحساب الحركة الجانبية للتربة , بشكل عام وجد هناك تاثير واضح للحفريات المجاورة على سلوكية الركيزة .
في هذه الدراسة تم استخدام موديلات عملية مصغرة عددية ونظرية  لنمذجة الحفريات غيرالمسندة المجاورة لنموذج ركيزة مفردة محملة رأسيا . تم التحري عن تاثيرعدة معاملات مثل المسافة الافقية للحفر , عمق الحفر ونسبة الطول الى القطر المكافيء ( نسبة النحافة للركيزة).
بالاضافة الى ذلك تم متابعة اعمال الحفريات الموقعية بعمق 7.0 م للنفق المقترح انشاؤه في مشروع تطوير قناة الجيش .  تم  تثبيت عدد من نقاط المراقبة المختارة على سطح الارض حول الحفريات الموقعية للنفق بمسافات أفقية مختلفة , سجلت المناسيب والاحداثيات للنقاط خلال 23 يوم بشكل مستمر أثناء عمليات الحفر , تم انجاز التحقق للقيم المسجلة للنقاط باستخدام نظرية العناصر المحددة باستخدام برنامج البلاكسس ( PLAXIS ) تم اعداده لهذا الغرض . ايضا أجري التحليل لركائز مقترحة مفردة محملة رأسيا تم وضعها في نفس موقع نقاط المراقبة لدراسة تاثير الحفريات على سلوكية الركائز الفعلية .
لقد أثبت التحليل للنتائج العملية والنظرية ان للحفريات تاثيرا جديرا بالملاحظة عندما تصبح مسافة الحفر قريبة من الركيزة وتساوي أقل من نصف طول الركيزة , يتلاشى تاثير الحفريات تدريجيا عندما تزداد المسافة الافقية اكبر من نصف طول الركيزة لكل نسب النحافة للركيزة ولكل اعماق الحفر. ان الانحراف والهبوط لرأس الركيزة يقل بشكل كبير بنسبة 70% و55% على التوالي عندما تزداد مسافة الحفر الافقية من أقرب مسافة للحفر الى مسافة بقدر نصف طول الركيزة بالاضافة الى ذلك فان معدل عزوم الانحناء لركيزة متوسطة المرونة ولركيزة مرنة جدا يقل بنسبة 75% و60 % على التوالي على طول الركيزة عندما تزداد مسافة الحفر الافقية من أقرب مسافة للحفر الى مسافة بقدر نصف طول الركيزة .
ان الانحراف والهبوط لرأس الركيزة ونسبة النقصان في الحمل الرأسي تزداد بشكل ملحوظ مع زيادة عمق الحفر بنسب مختلفة لكل المسافات الافقية المفحوصة ولكل نسب النحافة للركيزة , بالاضافة الى ذلك تم ملاحظة التذبذب في عزم الانحناء مع زيادة عمق الحفر وخاصة عندما تكون المسافة الافقية للحفر اقل او تساوي نصف طول الركيزة . ان الانحراف في رأس الركيزة يزداد مع زيادة نسبة النحافة المدروسة فقط للركائز المتوسطة المرونة بينما الهبوط وعزوم الانحناء يقل مع زيادة نسبة النحافة المدروسة . 
ان شكل منحي الانحناء يكون احادي التحدب  للركائز المتوسطة المرونة بينما يكون مزدوج التحدب للركائز المرنة جدا لمختلف المسافات الافقية بين الركيزة ووجه الحفر وكذلك لمختلف الاعماق.
التحليل العددي اثبت قدرة اعتماد حزمة العناصر المحددة لحل المشكلة في متناول اليد ويمكن ان تكون أداة بديلة ممتازة لتحليل الركيزة المحملة رأسيا المعرضة للحركة الجانبية للتربة عن طريق الحفريات المجاورة , بشكل عام النتائج الرقمية متسقة وقابلة للمقارنة مع النتائج العملية والنظرية.
نتائج الجانب النظري ذا قيم مبالغ فيها لعزوم الانحناء مقارنا بما حصل عليه في الجانب العملي والعددي للركائز متوسطة المرونة ( نسبة الطول /القطر المكافيء اقل من 45) وفي الوقت نفسه فانه مقدر بشكل جيدا للركائز المرنة (نسبة الطول /القطر المكافيء اكبر من 45).
واخيرا فان المراقبة الموقعية رصدت على ان الحركة الصعودية والحركة الجانبية الايجابية ( عكس اتجاه الحفر) تحدث في حالة الحفريات الضحلة العمق , ومن جهة اخرى سجلت الحركة الهبوطية والحركة الجانبية السلبية (بأتجاه الحفر) للحفريات العميقة , بشكل عام فان المراقبة الموقعية لحركة التربة الجانبية للنقاط المختارة متوافقة مع الجانب العددي