مناقشة ماجستير في قسم الهندسة المدنية

 

 

 

تمت مناقشة رسالة الماجستير الموسومة ب

تصرف الاعمدة العائمة في الترب الضعيفة تحت تاثير الاحمال الثابتة و الدورية

 

Behavior of Floating Stone Columns in Soft Soil Under Static and Cyclic Load

المقدمة من الطالبة انوار جبار خلف

في قسم الهندسة المدنية/ كلية الهندسه/ جامعة بغداد في يوم الاثنين المصادف18/2/2019 وقد اشرف على اعداد الرساله أ. م. د. مهدي عبيد كركوش.

تالفت لجنة المناقشة من

أ. د. بشرى سهيل زبار (رئيسا(

أ. م . د. جاسم محمد عباس (عضوا)

أ.م . د. بلقيس احمد عبد الواحد (عضوا)

بعد مناقشة اللجنه الطالب في محتويات الرسالة قررت اللجنة منح الطالبة شهادة الماجستير

وبتقدير جيد جدا عالي .

 

مستخلص البحث كالاتي

لاقت تقنيات تحسين التربة اهتماماً كبيراً بسبب النمو السكاني والحاجة الى تطوير البنى التحتية في مناطق كانت بالسابق غير مناسبة  لاقامة المدن عليها, ولحل هذه المشكلة يكون باعادة تصميم المنشأ او تحسين التربة او اللجؤ الى كلا الحلين في بعض الاحيان. وغالبا ما يكون تحسين التربة اقل كلفة من تعديل التصميمات.وتعد طريقة انشاء الاعمدة الحجرية احدى الطرق المستخدمة في تحسين الترب الضعيفة , اما الترب الضعيفة العميقة فتستخدم لها طريقة الاعمدة الحجرية العائمة  لانها اقتصادية.

في هذه الدراسة. قامت الباحثة بتنفيذ اثنى عشر فحصا على تربة طبيعية ,مقاومة القص غير المبزول لها يساوي 5,5 كيلوباسكال , تم تحسينها بعمود واحد ومجموعة اعمدة بتكوينات  وانماط مختلفة (احادية , ثنائية خطية ,ثلاثية بنمط ثلاثي ورباعية بنمط مثلث ومربع) وكان قطر العمود 30ملميتر وطوله 180 ملمتر وزاوية الاحتكاك الداخلي للرمل المستخدم لمادة العمود ( 46°). وقد تم فحص العينات الطبيعية  والمحسنة (التي وضع عليها اساس منفرد) تحت تاثير قوى محورية عمودية ساكنة و دورية, فاظهرت النتائج تحسن ملحوظ في قابلية تحمل التربة عندما سلحت بالاعمدة الحجرية العائمة على الرغم من صغر مساحة الاستبدال . وقابلية التحمل القصوى للتربة الطبيعية تحسنت بمقدار 1,75 مرة بقدر قابليتها الطبيعية عندما سلحت بعمود واحد ( على فرض ان قيمة تحمل الفشل تقابل  الهطول المساوي ل 20% من عرض الاساس) و بمقدار 2,5 مرة عندما ’سلحت بمجموعة الاعمدة الرباعية المشكلة بالنمط المربع والمثلث مما يدل على عدم وجود فرق بين النمطين المذكورين سابقا لتساوي مساحة الاستبدال بينهما تحت الاساس.

اما بالنسبة للتحمل الدوري فان تعزيز التربة بالأعمدة الحجرية العائمة , رفع مستوى  تحمل عتبة الإجهاد من 20.44 كيلوباسكال للتربة الطبيعية الضعيفة إلى 27.25 كيلو باسكال للتربة المسلحة مع تكوينات مختلف للأعمدة الحجرية باستثناء التربة المدعمة بأربعة أعمدة حجرية مرتبة بتشكيل مثلث اومربع و بمنطقة استبدال تساوي 19.6 ٪ وصل تحمل اجهاد العتبة إلى 34.06 كيلو باسكال.ان وجود عمود أحادي عائم واحد أسفل الاساس المعزول ادى إلى خفض العدد الدوري الحرج بنحو 7.6٪ عند الإجهاد الدوري 20.44 كيلو باسكال , وان انخفاضه حدث مع زيادة نسبة استبدال المنطقة بسبب زيادة كثافة المواد في العمود والذي يحدث أثناء تطبيق التحميل مما يؤدي إلى زيادة قوة التربة وتقليل الهطول.

ان وجود الأعمدة الحجرية العائمة  يقلل من ضغط ماء المسام, لانها توفر مسار تصريف سريع. ويمكن أن يكون هذا أحد الأسباب التي تجعل التربة المدعمة بالأعمدة الحجرية العائمة تتحمل احمالا ساكنة و دورية.

توصي الباحثة بدراسة شكل تشوه الأعمدة الحجرية العائمة تحت الاساس المعزول بسبب التحميل الساكن والدوري.