مناقشة رسالة ماجستير في قسم الهندسة المدنية

تقييم تبني نمذجة معلومات البناء (5D) في تخمين الجدول الزمني والكلف للمشاريع الانشائية

مناقشة رسالة الماجستير “تقييم تبني نمذجة معلومات البناء (5D) في تخمين الجدول الزمني والكلف للمشاريع الانشائية” في قسم الهندسة المدنية

تم انجاز رسالة الماجستير للطالب أمجد نعيم حسن في قسم الهندسة المدنية في قاعة الدكتور خالد شاكر في القسم عن رسالته الموسومة (تقييم تبني نمذجة معلومات البناء (5D) في تخمين الجدول الزمني والكلف للمشاريع الانشائية) وبإشراف الأستاذ الدكتور سوسن رشيد محمد في يوم الاحد الموافق 17/2/2019 وتألفت لجنة المناقشة برئاسة الأستاذ المساعد الدكتور صدقي إسماعيل رزوقي وعضوية كل من الاستاذ المساعد الدكتور جمعة عواد احمد والمدرس الدكتور عباس محمد برهان.
درس الباحث في هذه الرسالة إمكانية تطبيق نمذجة معلومات البناء في عملية تخمين الجدولة الزمنية والكلف للمشاريع الانشائية حيث يعتبر تقدير الوقت والتكلفة عمليتين حاسمتين رئيسيتين في الإدارة الانشائية. من أجل إجراء التقدير، يجب إكمال المخططات والمواصفات. التقدير اليدوي هو مضيعة للوقت وعرضة للخطأ لأنه يعتمد على الأنشطة البشرية.
ان هدف هذه الدراسة هو توفير فهم واضح فيما يخص البعد الخامس من تقنية نمذجة معلومات البناء عن طريق تحري الفوائد، التحديات والعوامل التي تساعد على تطبيقها.
من أجل تحقيق اهداف هذه الدراسة تم الاعتماد على منهجية متألفة من جزأين، استبيان وحالة دراسية، تم توزيع استمارات الاستبيان على 81 مشارك ممن لديهم المعرفة في موضوع الدراسة وقد حصل الباحث على 54 اجابة. تم تحليل نتائج الاستبيان وتقييمها بوساطة مقاييس الاحصاء الوصفية وكذلك مؤشر الاهمية النسبية.
اظهرت النتائج انه هناك قلة معرفة في تطبيق هذه التقنية، فيما يخص الفوائد المحتملة فقد بينت النتائج ان التعاون بين اطراف المشروع، والتمثيل الرقمي للبيانات، وعملية تصور المشروع، والدقة في حساب الكميات، وتقليل اوامر الغيار، بالتتابع هي اهم الفوائد، فيما يخص التحديات التي تعترض تطبيق هذه التقنية, فقد بينت النتائج ان المقاومة الفكرية واعتقاد الشركات ان ما لديها من برامج تخمين تغنيها عن هذه التقنية هي اكثر التحديات, وقد بينت الدراسة ان اعتماد نمذجة معلومات البناء في الجامعات والدعم الحكومي من بين اهم العوامل التي تساعد على تبني هذه التقنية.
بالجانب الاخر من هذه الدراسة فقد بينت الحالة الدراسية ان نمذجة معلومات البناء أكثر دقة وتوفيرا للوقت في عملية تخمين الكميات والكلف مقارنة مع الطريقة التقليدية حيث وصلت الدقة الى 95,26 % فيما لو تم مقارنتها مع مخططات ووثائق كما تم تنفيذه، وكذلك بينت الحالة الدراسية ان اعتماد نمذجة معلومات البناء يحسن من التعاون والتصور للمشروع لجميع الاطراف واستخراج الكميات بصورة تلقائية ويحسن من عملية تخمين الجدولة الزمنية والكلف واداة فعالة في عملية اتخاذ القرار.
اخيرا، قام البحث بإنشاء تطبيق حاسوبي والذي يتوافق مع تكنلوجيا البعد الخامس من نمذجة معلومات البناء لتخمين الوقت والكلف. التطبيق يربط عدة برامج مثل الرفت والاكسل والنافسوركس والمايكروسوفت اوفيس في بيئة عمل واحدة والذي يعتبر اداة فعالة تساعد في عملية صنع القرار.