مناقشة اطروحة الدكتوراه للطالب اوس حاتم محمود المشهداني في قسم الهندسة المدنية بكلية الهندسة / جامعة بغداد

تمت مناقشة اطروحة الدكتوراه الموسومة” إقتراح نظام أمثل لإدارة النقل العام المستدام في مدينة بغداد” 
 للطالب أوس حاتم محمود المشهداني في قسم الهندسة المدنية بكلية الهندسة/جامعة بغداد .وقد اشرف على إعداد الأطروحة ا.د. وليد مصطفى خماس. وتألفت لجنة المناقشة من أ.د. انغام عز الدين الصفار  (رئيسا), ا.م.د. صدقي اسماعيل (عضوا), ا.م.د. رائد سليم (عضوا), ا.م.د. عباس مهدي عبد  (عضوا), ا.م.د. كاظم رحيم (عضوا). 
بعد امتحان لجنة المناقشة الطالب في محتويات الأطروحة,قررت اللجنة منح الطالب شهادة الدكتوراة
مستخلص بحث الطالب كالآتي:
يمثل النقل العام والذي يطلق عليه أيضا (Community or Public Transit) دورا مهما في تحديد الكثير من التحديات التي تواجه الكثير من الدول ومنها القضايا البيئية والنسبة المرتفعة لاستعمال المركبات بالمقارنة مع تزايد أسعار الوقود وعدم التنسيق الكافي بين تخطيط المدن وتخطيط النقل ومصادر التمويل والى آخره.
تمتلك خدمات النقل العام أهمية كبيرة لأسباب عديدة. إذ أن هذهِ الخدمات توفر مرونة في الحركة وإمكانية تشكيل وتطوير المدن وخلق فرص عمل ودعم النمو الاقتصادي وتعزز الاهتمام إتجاه السياسات المتعلقة باستهلاك الطاقة وقضايا البيئة و الانبعاثات الكربونية. وقد تمت في السنوات الأخيرة عدد من المحاولات من قبل بعض الدول في الشرق الأوسط لتعزيز الاهتمام بتطوير أنظمة النقل العام.
فضلاً عن أهمية خدمات النقل العام, إذ أنها أيضا تمثل جزءاً مهماً من التخطيط لتحقيق التطور لكل الأمم من خلال زيادة السعة واعتماد بدائل نقل أخرى وذلك من خلال تطبيق مفهوم الاستدامة.
يمتلك النقل المستدام اقل تأثيرات ضارة في أوجه البيئة والمجتمع والاقتصاد. فضلاً عن ذلك فأن الاستعمال المتزايد للمركبات الشخصية يولد إنبعاثات غازية سامة وجزيئات ضارة والتي تودي إلى تلوث البيئة وزيادة الحوادث وإجهاد السائق.
من أجل تفادي فشل نظام النقل في العراق, هناك مجموعة من الخطوات المهمة يجب أن تتخذ باتجاه تحديد النقل الفردي وتشجيع الأشخاص لاستعمال أنواع النقل العام المستدام. فضلاً عن ذلك تحفيز الأشخاص لاستعمال وسائل النقل العام بدلا من المركبات الشخصية يختلف من سائق لآخر. إذ يعدّ إقناع السائقين في العراق باستعمال النقل العام ليس بالمهمة السهلة بسبب التحديات الحالية التي تواجه هذا القطاع.  
ويمكن تحقيق هدف الدراسة من خلال تقييم واقع الحال لنظام النقل العام الحالي في العراق لتحديد نقاط القوة والضعف. لأنجاز التقييم تم تصميم استمارة استبانة وإجراء تحليل احصائي وصفي وإستنتاجي للبيانات باستعمال برنامج (SPSS). وقد تم استخلاص مجموعة من الاستنتاجات فعلى سبيل المثال من خلال اجابات عينة البحث فإن الادارة العليا لا تمتلك إستراتيجية واضحة لتطوير قطاع النقل العام العراقي فضلاً عن ذلك إن البنى التحتية والباصات ونظام النقل العام الحالي حصل على اقل وسط حسابي (2.81 و 2.87 بالترتيب). كذلك فان قطاع النقل العام العراقي يواجه مشاكلاً وتحديات عديدة والتي تحتاج الكثير من العمل الجاد لغرض إزالتها والتغلب عليها وأخيرا فان نظام النقل العام العراقي الحالي هو بعيد كل البعد عن الاستدامة ويحتاج جهوداً كبيرةً لتحقيقها.
وقد توصلت الدراسة الى مجموعة من التوصيات, منها وجوب العمل الجاد من المنظمات والأشخاص لتحقيق الفوائد المحتملة للاستدامة في جوانب الاقتصاد والمجتمع والبيئة وأيضا رفاهية المجتمع يتم تحقيقها من خلال نظام أمثل لإدارة النقل العام المستدام كتطبيق فاعل للأنظمة الصديقة للبيئة. كذلك فان الأشخاص والمنظمات يجب أن تتخذ خطوات أساسية بأتجاه تطبيق الاستدامة للحصول على كل الفوائد المرتبطة بأوجه الاقتصاد والمجتمع والبيئة.