طالب الماجستير في قسم الهندسة الكهربائية “ياسر غازي رشيد” يناقش رسالته

 

نوقشت رسالة الماجستير الموسومة:

“تأثير دمج طاقة الرياح على نظام الشبكة الكهربائية العراقية”

 

التي  اعدها السيد ياسر غازي رشيد، طالب الماجستير في قسم الهندسة الكهربائية – كلية الهندسة / جامعة بغداد وهي جزء من متطلبات نيل درجة الماجستير في علوم الهندسة الكهربائية وبإشراف الاستاذ المساعد الدكتور فراس محمد طعيمة يوم الثلاثاء المصادف 26/3/2019.تألفت لجنة المناقشة لهذه الرسالة  من الاستاذ المساعد الدكتور علي عبد العباس البكري رئيساُ وعضوية الاستاذ المساعد الدكتور محمد كاظم عيدان و المدرس الدكتورة حنان ميخائيل داود.

خلاصة رسالة الطالبة كما يأتي:

أزداد الطلب على الكهرباء في السنوات القليلة الماضية على نطاق واسع وخصوصاُ في العراق، إذ يوجد فارق كبير بين أنتاج الطاقة الكهربائية والحمل في كل شهور السنة تقريباُ وفي فصل الصيف خاصة . وقد شجعنا هذا الأمر ألى التفكير في كيفية دعم الشبكة الوطنية العراقية بمحطات أنتاج طاقة كهربائية أضافية.

أصبحت طاقة الرياح المتصلة بالشبكة الأكثر شعبية في قطاع التوليد لأنها نظيفة، لا تنضب ويمكن الاعتماد عليها، وتقل تكلفة رأس المال بشكل مستمر. وبمجرد بناء توربينات الرياح، فإن الطاقة التي تنتجها لا تسبب الغازات الدفيئة أو الملوثات الأخرى. تعمل شركات الطاقة حول العالم على دمج طاقة الرياح في شبكات الكهرباء الخاصة بها. طاقة الرياح هي مصدر متقطع للطاقة ، ولم يتم بعد التحقق بشكل كامل من آثاره الفنية والمالية على شبكات النقل والتوزيع.

بحثت الأطروحة وناقشت نتائج تأثير دمج طاقة الرياح على معايير الأداء المختلفة في النظام الأختباري ذات ٣٠ عقدة لشبكة IEEE والأنظمة الشبكية العراقية ذات 132 كيلو فولت. يشمل  التحقيق على تقييم مستويات الاختراق المختلفة من 25٪ إلى 100٪ من  طاقة الرياح الكلية على التوليد الكلي على(slack bus)  والجهد لكل العقد في النظام  وتدفق الطاقة الزائد لخطوط النقل  وخسائر القدرة الفعالة و غير الفعالة في خطواط النقل، وتحليل الحالات الطارئة.

واقترح هذا العمل دمج ثلاث مزارع طاقة الرياح الى نظام الطاقة العراقي، وهما مزرعة رياح الشيخ سعد و مزرعة رياح الدجيلي  الواقعتان في محافظة واسط ، مزرعة رياح الفجر الواقع في محافظة ذي قار.

تم اختيار المواقع الثلاثة وفقاً لسرعات الرياح التي تمت دراستها بعناية لمدة ثلاث سنوات من قبل المركز الوطني للطاقة المتجددة (CENER) وهي شركة اسبانية متعاقدة مع وزارة العلوم والتكنولوجيا العراقية. وبناءً على سرعات الرياح المتوفرة، اقترح أن تحتوي كل مزرعة من هذه المزارع الثلاثة على 40 توربينًا للرياح بقدرة توليدية 3.45 ميجاوات لكل منها على ارتفاع 100 متر وبقدرة إجمالية 138 ميجاوات  وتقدر مساحتها الإجمالية بـ 4.8 كيلومتر مربع.

تمت محاكاة تكامل الأثر المقترح باستخدام اللغة البرمجية MATLAB وبرنامج (PSS/E) الإصدار 30.3 المطبق على النظام ذات٣٠ عقدة لشبكة IEEE ونظام الشبكة الكهربائية ذات 132 كيلو فولت.

وأظهرت النتائج أن هناك تحسنًا جيدًا على التوليد الكلي على(slack bus)  والجهد لكل العقد في النظام  وتدفق الطاقة الزائد لخطوط النقل وخسائر القدرة الفعالة وغير الفعالة في خطواط النقل، وتحليل الحالات الطارئة عند دمج مزارع الرياح هذه في نظام ذات٣٠ عقدة لشبكة IEEE و نظام الشبكة العراقية ذات جهد 132 كيلوفولت.