طالب الماجستير في قسم الهندسة الكهربائية “فؤاد عبد محمد ناصر” يناقش رسالته

نوقشت رسالة الماجستير الموسومة:

تصميم وتنفيذ جهاز ارسال و استقبال سوبر واي فاي بالاعتماد على قوانين الطيف التلفزيوني الابيض و باستخدام تقنية الراديو المدرك “

التي  اعدها السيد فؤاد عبد محمد ناصر، طالب الماجستير في قسم الهندسة الكهربائية – كلية الهندسة / جامعة بغداد كجزء من متطلبات نيل درجة الماجستير في علوم الهندسة الكهربائية وبإشراف الدكتور مرتضى جواد كاظم يوم الثلاثاء المصادف 19/12/2017.تكونت لجنة المناقشة لهذه الرسالة  من الاستاذ ماهر خضير محمود رئيساُ وعضوية الاستاذ المساعد الدكتور محمد ناظم عباس و الدكتور  محمود عبد القادر عبد الستار.

خلاصة رسالة الطالب كما يلي:

ان تقسيم الترددات الراديوية من قبل الهيئات المسوؤلة مثل هيئة الاتصالات الفدرالية الامريكية يجعل من الصعب انشاء تقنيات او اجهرة اتصلات لاسلكية جديدة و ذلك بسبب تخصيص الترددات الراديوية للمستخدمين بشكل لا يسمح لاي تقنية جديدة استخدامه و ذلك لتفادي التداخل بين الاشارت الراديوية. ان من اهم حزم الترددات الموجودة هي حزمة الترددات المستخدمة في البث التلفلزيوني (الاذاعي) و ذلك لما تمتلكه هذة الحزمة من خواص انتشار لمسافات بعيدة و اختراق لمعظم العوائق. ان القوانين و القواعد المنبثقة من الهيئات المسوؤلة عن تنظيم البث الاذاعي تجعل وجود حزم ترددات لا يمكن ان تستخدمها اي محطة اذاعية و ذلك لتفادي تداخل البث الاذاعي. و كذلك هناك محطات اذاعية تبث برامجها ضمن اوقات معروفة و لا تبث في اوقات اخرى، مثل هذة الترددات الغير مستخدمة في منطقة معينة سواء كان ذلك بصورة دائمة او مؤقتة يسمى بالطيف الابيض. لكي يمكن استخدام الطيف الابيض لا بد من استخدام النظام الادراكي المتحسس للاشارات الراديوية و بالتالي معرفة اي القنوات التي لم تستخدمها المحطات الاذاعية وتفادي التداخل بينهم وذلك بتغير تردد الاسال او الاستقبال و القدرة او الطاقة المرسلة و نوع التضمين للاشارة الداخلة ليتمكن من الارسال في تلك الحزمة. هذة الاطروحة تستعرض تصميم و بناء جهاز ارسال و استقبال يعمل في ترددات التلفاز ضمن الحزمة التي تبدأ من 470 ميغا هيرتر الى 850 ميغا هيرتز بالاعتماد على القواعد و القوانين التي تنظم الارسال بما يسمى الطيف الابيض و دون التاثير على ارسال المحطات الاذاعية وذلك باستخدام النظام الادراكي المتحسس للاشارات الراديوية. بالاعتماد على ذلك تم تصميم جهاز الاستقبال و الارسال حيث ان التصميم يمكنه ان يستخدم للنظام الادراكي لانه يمكن النظام من تغير تردد الارسال و الاستقبال ضمن الحزمة المذكورة بمقدار 0.2 ميغا هيرتز و كذالك يمكنه التحكم بالقدرة المرسلة من 0 دي بي ام الى 20 دي بي ام (1 ملي وات الى 100ملي وات) و بمقدار 0.5 دي بي لكل خطوة. بالاضافة الى ذلك ، ان جهاز الارسال قادرعلى يضمن الاشارة الداخلة له و التي يمكن ان تمتلك عرض حزمة ترردات تصل الى 400 ميغا هيرتز، و جهاز الاستقال قادر على استقبال اشارات ذات عرض حزمه ترددات تصل الى 130 ميغا هيرتز. و هذه الخاصية مهم للنظام الادراكي لتمكنه من العمل على عدة حزمات او قنوات في نفس الوقت. ان جهاز الاستقبال صمم لكي يضخم الاشارة الردايوية الداخلة له بمقدار 60 دي بي مقسم بين المضخم قليل الضوضاء والذي يمتلك 40 دي بي ويمكن تغييره بمقدار 0.5 دي بي بكل خطوة  و المضخم للاشارات ذات عرض حزمة الصغيرة و الذي يمتلك 20 دي بي و يمكن تغييره بمقدار 0.25 دي بي بكل خطوة. ان تصميم جهاز الاستقبال بتضخيم متغير يمكن النظام الادراكي من تحسس مدى واسع من القدرات او الطاقات للاشارت الراديويه دون حدوث اي تشويه للاشارة المستقبلة.