الاجتماع الثاني لعمداء كليات الهندسة في العراق

الاجتماع الثاني لعمداء كليات الهندسة في العراق

احتضنت كلية دجلة الجامعة الاهلية في رحابها اليوم الخميس الموافق ١٨-١-٢٠١٨ الجلسة الثانية لأجتماع لجنة عمداء كليات الهندسة في عموم العراق السنوي لعام  2017-2018  برئاسة الاستاذ الدكتور رياض الانباري عميد كلية دجلة الجامعة الاهلية.

وجرى خلال الاجتماع بحث ومناقشة السبل الكفيلة بتطوير المناهج والانظمة الدراسية في عموم الكليات الاهلية والحكومية ذات التخصصات الهندسية ، مع الاخذ بنظر الاعتبار اهمية اعتماد اللغة الانكليزية كأساس في التعليم والتطبيق النظري.

من جانبه اكد رئيس اللجنة عميد كلية دجلة  الاستاذ الدكتور رياض الانباري اهمية تلاقح الافكار وتبادل الرؤى التي من شأنها رفع مستوى الرصانة العلمية للكليات والاقسام الهندسية على اختلاف تخصصاتها.

 وفي حديث سابق مع عميدة كلية الهندسة جامعة بغداد الاستاذ الدكتورة صبا جبار نعمة المحترمة اكدت خلال حديثها بضرورة ان تقوم الكليات بتجديد برامجها بشكل دوري لمواكبة المتطلبات الاكاديمية العالمية وتلبية احتياجات سوق العمل، مشيرةً الى أن كثيراً من الدول المتقدمة تسعى لمراجعة أنظمتها التعليمية للتأكد من قدرة هذه الأنظمة على الوفاء بالحاجات المعاصرة. ومشددةً في الوقت نفسه على أهمية التشخيص الدقيق لواقع مخرجات كليات الهندسة لما تقدمه العلوم الهندسية من الحلول المثلى للمشاكل التي تواجه المجتمع والصناعة في مختلف المجالات وما يمكن ان يسهم به المهندسون في تحقيق التنمية المستدامة.

إن الاجتماع بحث معاير الاعتمادية العالمية لكليات الهندسة، واليات وضع معايير دولية لتطوير مخرجات الكليات في العراق، ووضع الأنظمة والاستراتيجيات والمعايير الخاصة من اجل المحافظة على المستوى التعليمي. فضلاً عن المشكلات التي تواجه الطلبة في المناهج الدراسية وعملية التدريب الصيفي والعلمي للطلبة, ومناقشة المشكلات والمعوقات التي تواجه معظم كليات الهندسة وخاصة الاقسام التي تشهد تراجع في الاقبال على اختصاصها, واعداد دراسة حول هذه المواضيع ليتم مناقشتها ووضع الحلول لها. إن الاجتماعات الدورية بين كليات الهندسة تهدف لتوحيد الجهود بما يتلائم مع التطور الحاصل مع دول العالم.

 وخلص الاجتماع إلى ضرورة تهيئة بيئة محفزة وداعمة للتميز والابتكار في البحث العلمي، ودعم الضوابط المهنية، ودعم وتنمية الموارد البشرية وتطوير البنية التحتية، ونشر الثقافة العلمية في المجتمع، وتعزيز ثقافة البحث العلمي لدي الطلاب، وتنسيق وتطوير التعاون الدولي لخدمة الأهداف الإستراتيجية للبلاد.