كلية الهندسة بجامعة بغداد تطبق نظام المقرّرات في الجامعات العراقية

باشرت كلية الهندسة بتنفيذ قرار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بشان تطبيق نظام المقررات الدراسية في الجامعات العراقية بدءاً من العام الدراسي المقبل .
وبتوجيه و اشراف مباشر من قبل السيدة عميد كلية الهندسة الاستاذة الدكتور صبا جبار نعمة تم تشكيل لجان خاصة بالتهيئة لاستقبال طلبة المرحلة الاولى للعام الدراسي 2019/2020 وهذه اللجان استمر عملها خلال فترة العطلة الصيفية من اجل انجاز الفقرات المرتبطة بتطبيق هذا النظام الذي سيؤدي بدوره الى تحقيق المرونة في المتطلبات الدراسية و يعزّز دور الجامعة في خدمة المجتمع.
وخلال اجتماعات اللجان ابدى التدريسيون استعدادهم لتنفيذ نظام المقررات ومتطلباته من خلال الإشراف على الطلبة المسجلين ومساعدتهم، حيث سيتم تحديد مشرفين للطلبة من بين أعضاء الهيئة التدريسية لمساعدتهم في تحديد أهداف الدراسة واختيار المواد التي يسجلون عليها وامدادهم بالمعلومات التي يحتاجونها عن النشاطات العلمية في القسم والمواد التي يدرسونها والحلول المناسبة لما يواجهونه من مشاكل خلال مرحلة تطبيق النظام.
كذلك سيتم القيام بعملية إعلامية وحملات توعية للطلبة وعلى نحو خاص وللموظفين والتدريسيين على نحو عام.
نظام المقررات الذي سيتم تطبيقه يعد انموذجاَ تعتمده العديد من جامعات العالم المتقدمة، وهو في ذات الوقت يقدم حلولاً ناجعة للعديد من المشاكل التي ترافق تطبيق الأنظمة الاخرى وبشكل خاص النظام السنوي للدراسة، الذي ما عاد يواكب متطلبات العصر من أوجه عديدة.. أبرزها ما يتعلق بإلزامية المواد الدراسية و التوقيتات الخاصه به والذي يقف حائلاً أمام التنمية المتكاملة لشخصية الطالب الجامعية المستقلة، فضلاً عن التضحية بمستقبل الكثير من الدارسين نتيجة المحددات التي يفرضها النظام السنوي، ما يتسبب في خسائر غير مباشرة تتمثل في الجانب الاقتصادي للعائلة العراقية وعلى مستوى الاقتصاد الوطني نتيجة تزايد أعداد الراسبين وما نجم عن ذلك – على مستوى الدراسة في العراق – من بروز مصطلحات ومطالبات ما يسمى بــ ( ترقين القيد ) و( عودة الطلبة المرقنة قيودهم ) و ( نظام التحميل)