رحيل صرح من صروح الهندسة الكيمياوية

(يا هلا يا هلا) كلمة ذكرتني بك اليوم استاذي الفاضل محمود عمر عندما تلقيت الخبر اليوم من احد تلامذتك المخلصين بنكهة وغصة حزن بالغة. كنتَ تُقابلنا بها بطريقة تشعرنا بها بتفكيرك الابوي لنا و تعاملك معنا.

رحمة الله عليك استاذي الكريم يا من كنت احد شواهد قسم الهندسة الكيمياوية في كلية الهندسة واحد مؤسسي هذا القسم. تركت  بصمتك الفريدة علينا بطريقتك الانسانية الخلقية العالية و بصمتك العلمية المميزة في مادة ديناميك الحرارة.

استاذي الفاضل منذ تعيينك في قسمنا في العام1958 وحال حصولك على شهادة الدكتوراه من جامعة مشيغان في 1959 ظهر اثرك الكبير فيالقسم. اصبحت رئيساً لقسمنا للاعوام 1959-1962 وللاعوام 1963-1969واصبحت تعمل بكل جد و دون تعب او كلل في اعلاء شأن القسم لتجعله من اهم اقسام كلية الهندسة بعملك المخلص الدؤوب. كنت اباً لكثير من المهندسين الكيمياويين. وظللت تمنح وتعطي حتى عندما لم تكن رئيساً للقسم.

لن ننسى ما جادت به نفسك الكريمة من كل معلومة وكلمة وسلوك. لن ننسى استاذنا العزيز الفاضل. وعن نفسي لن انسى كلمة قيلت كثيراً وسمعتها كثيراً ولكني سمعتُها منك واصبحت خطة عمل في مسيرة حياتي (الانسان تحت الضغط يصنع المستحيل).

استاذي فقدناك و فقدنا صرح من صروح الهندسة الكيمياوية. لن ننساك استاذي عهد علينا.

نسال الله عز وجل الصبر والسلوان لعائلته الكريمة ولكل من عرفه استاذاً وصديقاً ومرشداً ومشرفاً. وستبقى صورتك معلقة على جدار رئاسة القسم رمزاً منيراً معلماً.

                                                          أ.م.د.بسمة عباس عبد المجيد

                                                          رئيس قسم الهندسة الكيمياوية