مناقشة أطروحة الماجستير الموسومة ب ( المرونة في تصاميم المستشفيات العامة النموذجية سعة 100 سرير) في قسم الهندسة المعمارية

مناقشة أطروحة الماجستير الموسومة ب ( المرونة في تصاميم المستشفيات العامة النموذجية سعة 100 سرير)  في قسم الهندسة المعمارية

تمت مناقشة أطروحة الماجستير الموسومة ب ( المرونة في تصاميم المستشفيات العامة النموذجية سعة 100 سرير)  في قسم الهندسة المعمارية للطالبة ندى نزار محمد تحت اشراف  ا.د  بهجت رشاد شاهين وقد تكونت لجنة المناقشة من  ا.طالب الطالب (رئيس اللجنة )  و ا.م.د: اريج السدخان(عضوا)  و م.د:عماد عبد الحميد (عضوا )                                                       

 مستخلص البحث :

اصبحت المستشفيات في القرن الواحد والعشرين اكثر تقدما وتطورا بسبب تقدم اساليب العلاج والتكنولوجيا الطبية المتطورة في اجهزة التشخيص والعلاج ,والتي حتمت على المهندس المعماري المعني بتصاميم المستشفيات الالمام بكافة انواع الاجهزة الطبية المتطورة ومسايرة تطورها الدائم, ولغرض اعداد تصميم معماري لمبنى اي مستشفى بطريقة صحيحة غير مبتعدين عن الاتجاهات الحديثة في العمارة على اعتبار ان المستشفيات هي احد العمائر المهمة في البلد وليست بنايات مجردة اوصناديق مصمتة بفتحات مربعة او مستطيلة , ولتعزيز الجانبان الاساسيان في تصميم المستشفى وهما : الجانب الفكري (الروحي او الحسي ) والجانب الوظيفي , ولترسيخ قابليات المبنى على استيعاب التوسيعات المستقبلية لغرض انشاء مستشفى خارج تاريخ لحظة افتتاحها ومن هنا ترسخت فكرة البحث التي بنيت على اساس ممارسة عملية ميدانية (في وزارة الصحة العراقية )تحددت بالحاجة الى معرفة كل المعايير والمحددات الاساسية التخطيطية والتصميمية للمستشفى العام ومن خلال المتطلبات القياسية والخصائص التصميمية المعدة حديثا من قبل الاستشاري الياباني2011 I-TEC  group , (وتعد الخطوة الاولى في وضع  Standardفي وزارة الصحة العراقية ),ومن خلال التعرف على مفهوم المرونة لغرض اعداد تصميم معماري نموذجي محققا لكل المعايير والمحددات التخطيطية والتصميمية النموذجية ومرن يتقبل التغييرات على ارض الواقع ويستوعب التوسيعات والتحويرات متى ما تكون الحاجة الى اجراء تلك التحويرات يصب في خدمة المستشفى ويوفر للمريض الشفاء العلاج والراحة له وللكادر,  “مشكلة البحث ” : ونجمت عن قصور الادبيات السابقة في تقديم اطار نظري شامل لمفهوم المرونة في تصاميم المستشفيات العامة النموذجية سعة 100 سرير. حيث ركزت تلك الادبيات على اجزاء من المستشفى ومؤشرات ضمنية .وعلى ضوء المشكلة البحثية تم تحديد هدف البحث : استعراض المعايير والمحددات الاساسية (التخطيطية والتصميمية ) لكافة مكونات المستشفى النموذجي (سعة 100 سرير) من خلال التحليل المقارن ما بين التجارب العالمية والعربية المتميزة في هذا المجال واعطاء صورة تحليلية موسعة لمفاهيم المرونة التصميمية للعلاقات التكوينية ومفاصلها المعتمدة لعموم مكونات المستشفى النموذجي (سعة 100 سرير )وامكانية تنفيذها في مواقع مختلفة , وعلى اساس الفرضية الاساسية : المرونة في  التصميم النموذجي للمستشفيات (بسعة 100 سرير ), بما يؤمن تغطية كافة المتطلبات الصحية للمواقع السكنية المخدومة, والفرضية الثانوية الاولى :المرونة في احتواء الهيكل الانشائي لمستجدات وتطورات الاقسام الاساسية في المستشفى النموذجي (سعة 100 سرير) ,يؤمن اي تغييرات ممكنة في مجالات الفحص الطبي والتشخيص والعلاج والتمريض .والفرضية الثانوية الثانية : المرونة في تغيير علاقات التكوين المعماري لمكونات المستشفى النموذجي (سعة 100 سرير ) عبر مفاصل منشئية واضحة يجعل عملية التصميم سهلة وقابلة للتنفيذ في اي موقع مناسب يختار لها ,هيكل البحث ب خمس فصول : تناول (الفصل الاول ) مبحثين الاول : نبذه عن الطب وتاريخ تطوره عبر العصور والمبحث الثاني : المعايير والمحددات الاساسية التخطيطية والتصميمية لمكونات المستشفى العام النموذجي سعة 100 سرير , وتناول (الفصل الثاني ) :مفاهيم المرونة التصميمية تخطيطيا وتصميميا من خلال التجارب العالمية والعربية في هذا المجال , وتناول (الفصل الثالث ):نظام الهيكل الانشائي للمستشفيات النموذجية ومرونة الاحتواء الوظيفي لاقسامها : (الفحص الطبي , التشخيص , العلاج , التمريض ) من خلال التجارب العالمية والعربية المتميزة في هذا المجال ,وتناول (الفصل الرابع ) :تقييم وتقويم الواقع المحلي للمستشفيات العامة في العراق , وتناول (الفصل الخامس) :ملخص والاستنتاجات النهائية للبحث