مناقشة  طالبة الماجستير اسماء ناهض يوسف من قسم الهندسة المدنية


 

تم مناقشة رسالة  الماجستير للطالبة  اسماء ناهض يوسف    في قسم الهندسة المدنية  عن البحث الموسوم                      تطوير نظام ادارة مشاريع باستخدام تقنيات نظم المعلومات الجغرافيه ونمذجة معلومات البناء   في يوم      الاحد   الموافق    20/12/ 2020 وبأشراف ا.م.د عباس محمد برهان

 وقد تشكلت لجنة  المناقشة  من السادة

  • اللقب العلمي أ.م.د كاظم رحيم ارزيج    جامعة بغداد   / كلية الهندسة      رئيسا
  • اللقب العلمي أ.م.د صدقي اسماعيل رزوقي  جامعة بغداد   / كلية الهندسة       عضوا
  • اللقب العلمي أ.م.د عصام هنداوي هويدي  جامعة المثنى       / كلية الهندسة     عضوا
  • اللقب العلمي أ.م.د عباس  محمد برهان         جامعة بغداد       / كلية الهندسة      مشرفا

تناول البحث

ملخص عن الرسالة / الاطروحة

أصبحت إدارة مشاريع البناء أكثر تعقيدًا نظرًا لوجود تعقيد في التقنيات التنفيذية والتكنولوجيا إلى جانب زيادة عدد السكان. نتيجة لذلك ، يمكن أن يكون هناك العديد من التنسيقات والأشكال المختلفة للمعلومات التي يجب جمعها وتبادلها وتسجيلها خلال عملية البناء. هذا يجعل الحاجة إلى تطوير عمل BIM (نمذجة معلومات البناء) و GIS (نظام المعلومات الجغرافية) معًا أمرًا مهمًا للغاية ، لا سيما عندما يوفر GIS نمذجة خارجية للمدينة (خريطة ، معلومات جغرافية … إلخ) بينما يوفر BIM نموذجًا داخليًا النمذجة (النمذجة ثلاثية الأبعاد ، خصائص المواد وكمياتها … إلخ) للبناء.

أيضًا ، تعد GIS أداة مهمة للجمع بين البيانات المكانية والبيانات غير المكانية لمشروع البناء في بيئة واحدة. لذلك تهدف هذه الدراسة إلى تسليط الضوء على هذه التقنيات الهامة للاستفادة من ميزاتها في مشاريع البناء. يعمل تكامل BIM مع GIS على تحويل المباني من مواقع افتراضية إلى موقع حقيقي يسهل تخطيط الموقع وتوثيق المشروع.

يستكشف هذا البحث العلاقة المباشرة بين التقنيتين والفوائد والتحديات التي تواجه هذا التكامل والعامل الدافع لتبني هذه التقنيات في قطاع البناء العراقي. تم إجراء الدراسة على جزأين ؛ استبيان ودراسة حالة حقيقية لتطوير التكامل بين التقنيتين. تم توزيع استمارات الاستبيان على 78 مشاركا وتم جمع 53 نموذج جيد. أظهرت النتائج اعتدالاً ، وتوقعات بتنفيذ BIM و GIS في العراق ، كما أظهرت أن الشباب لديهم وعي عالٍ بنماذج BIM و GIS من كبار المهندسين ، لكن مستوى الوعي في دمج BIM مع GIS في العراق منخفض ، والأكثر من المشاركين استخدموا كل تقنية بمفردها ، ومع ذلك لم يستخدم المشاركون هذه التقنيات معًا. وبحسب المجيبين ، أظهرت نتائج الاستبيان أن “الدقة العالية والسرعة في حساب الكميات” هي أكبر فائدة من BIM. علاوة على ذلك ، فإن “ربط النماذج ثلاثية الأبعاد بموقعها الحقيقي مما يسهل تخطيط الطرق المؤقتة وما إلى ذلك في الموقع الحقيقي للبناء” يمثل أكبر فائدة محتملة من BIM مع GIS. بالإضافة إلى ذلك ، “نقص العقود المتعلقة بهذه التقنيات” هو التحدي الرئيسي لاعتماد BIM مع GIS. إلى جانب ذلك ، فإن “شرح أهمية هذه البرامج خلال المؤتمرات وورش العمل والندوات” هو أكبر عامل تحفيزي لتطبيق هذه التقنيات.

النتائج الرئيسية لاستخدام هذا النظام في مشاريع البناء هي التوليد التلقائي للكميات من برنامج Revit ، وهو أكثر دقة مقارنة بالطريقة التقليدية. نسبة الدقة (A٪) لكميات BIM تساوي (95٪) ، وخط الانحدار 0.998. هذه القيم تستلزم ذلك ؛ هناك ارتباط كبير بين كميات BIM وكميات مبنية. يعمل BIM أيضًا على تحسين التعاون والتصور ، ويكشف أخطاء التصميم مبكرًا. من خلال دمج BIM مع GIS ، تتم جميع عمليات التصميم والبناء والتحليل والتوثيق في مكان واحد.

 

 

Comments are disabled.