مناقشة رسالة ماجستير في قسم الموارد المائية


في يوم الاثنين  الموافق 18/11/2019 تم مناقشة الطالب ماجد روضان حسين في قسم هندسة الموارد المائية بكلية الهندسة / جامعة بغداد وقد أشرف على إعداد الرسالة أ.م.د. باسم شبع عبد في قاعة الدكتور نجيب خروفة

وتألفت لجنة المناقشة من الاساتذة الافاضل: أ.م.د. قاسم حميد جلعوط (رئيساً)؛ أ.م.د. حيدر عبدالامير الثامري (عضواً) ؛ أ.م.د. ميسون بشير عبد (عضواً). بعد  امتحان لجنة المناقشة للطالب في محتويات الرسالة، قررت اللجنة منح الطالب شهادة الماجستير بدرجة امتياز

 محاكاة وتقييم المياه الجوفية شرق محافظة ديالى

المستخلص

تقع منطقتي مندلي وقزانية في شرق محافظة ديالى بالقرب من الحدود العراقية الإيرانية، وقد تم اختيارهما كمناطق دراسة حيث تعاني المنطقتان من نقص مصادر المياه السطحية. تبعا لذلك، أصبحت المياه الجوفية المصدر الرئيسي للمياه لسكان هذه المناطق.

تهدف هذه الدراسة إلى محاكاة تدفق المياه الجوفية في هذه المناطق باستخدام برنامج رقمي لتحديد أفضل استخدام للمياه الجوفية من خلال تحديد المسافة المثالية بين آبار الحفر وتحديد ظروف التشغيل المناسبة. علاوة على ذلك، لتقييم جودة المياه الجوفية وتقييم مدى ملاءمتها للاستخدامات البلدية والري.

تم استخدام برنامج نظم المعلومات الجغرافية ونمذجة المياه الجوفية لتطوير النموذج المفاهيمي الذي يحاكي تدفق المياه الجوفية في طبقات التربة في منطقتي الدراسة، مندلي وترساق الغرينيتان. تم جمع بيانات الآبار من الهيئة العامة للمياه الجوفية التي استخدمت لإنشاء نموذج متين لمناطق الدراسة، والتي تمثل الطبقات والتكوينات الجيولوجية. بعد ذلك تم تحديد معامل التخزين والعائد المحدد لهذه الطبقات مع معايرة النموذج في الحالة غير المستقرة. علاوة على ذلك، تم التحقق من نتائج النموذج من خلال مقارنة قيم منسوب المياه التي تم الحصول عليها باستخدام النموذج مع القياسات الميدانية لآبار المراقبة.

تم وضع ثلاثة سيناريوهات لتحديد أفضل مسافة تفصل بين الآبار وأفضل وقت تشغيل للضخ. من نتائج نموذج المحاكاة، وجد أن السيناريو الأول على مسافة 500 متر يتسبب في انخفاض كبير في منسوب المياه الجوفية مما يؤدي إلى تجفيف طبقة التخزين الرئيسية للنموذج في أقل وقت للتشغيل. في السيناريو الثاني، تم اختبار مسافة 1000 متر، وكان الانخفاض في منسوب المياه الجوفية في الحالتين الأولى والثانية بوقت تشغيل قدره 6 و12 ساعة يوميًا على التوالي ضمن الحدود المقبولة. في السيناريو الثالث، بمسافة الفصل 1500 متر، وجد أن انخفاض منسوب المياه الجوفية لجميع الحالات يقع ضمن الحدود المسموح بها، لكن التدفقات الناتجة من السيناريو الثالث كانت منخفضة بشكل كبير، ولم تلبي الطلب. لذلك تم اقتراح واعتماد خيار وقت التشغيل 12 ساعة / يوم والمسافة الفاصلة 1000 متر بين الآبار كأفضل خيار يوفر المرونة للمزارعين لتحديد عدد أكبر من الآبار ذات الإنتاجية المناسبة.

تم إجراء العديد من القياسات الميدانية على مدار فترة تسعة أشهر. وكذلك التجارب المتعددة التي تم تنفيذها في المختبر لاختبار عينات المياه الجوفية. تظهر نتائج تحليل عينات المياه في منطقة مندلي الغرينية أن المياه الجوفية تحتوي على تركيزات عالية نسبيًا من العناصر القابلة للذوبان في الماء والتي تتجاوز الحدود المسموح بها. لذلك، يمكن استخدام المياه لأغراض الشرب مع الأخذ في الاعتبار المعالجة البسيطة قبل الاستخدام، في حين أنه يمكن استخدامه مباشرة لاستخدام الري. كما، أظهرت نتائج عينات تحليل المياه في منطقة ترزاق الغرينية أن العناصر القابلة للذوبان في الماء تجاوزت المستويات المقبولة، حيث لا يمكن استخدام المياه الجوفية مباشرة للأغراض المنزلية أو الزراعية. حيث يتطلب الماء معالجة واسعة لغرض استخدامها في الشرب. كذلك يمكن اختيار المحاصيل المقاومة للملوحة للزراعة مع الاستخدام المباشر لتلك المياه.

 

Comments are disabled.